بانتقالها إلى السماء أمطرت وروداً و نِعم

في الخامس عشر من آب تحتفل الكنيسة المقدسّة بعيد إنتقال السيدة العذراء إلى السماء. وللعيد في وقفية سيدة العناية وككل عام ما يميّزه فتشعر أن السماء حاضرةٌ  لصلوات المؤمنين الخاشعين المتضرِّعين لوالدة الإله لتفيض عليهم و على عائلاتهم من نعمها صحةً وعافية وسلاماً و رجاء وطمأنينة و عيشاً كريماً و شفاءً للنفوس والأجساد وهي الشفيعة والوسيطة لدى الخالق غير المردودة.

وللمناسبة أقيم إحتفالٌ مهيب مساء الأربعاء في الرابع عشر من آب بدءاً بالقداس الإلهي في تمام السادسة والنصف مساءً. وقد غصّت كنيسة سيدة العناية و قاعة مار مارون بالإضافة إلى الباحة الخارجية والقاعة المتاخمة لها بالمئات من المؤمنين الذين بدأوا بالتوافد إلى المقام منذ ساعات الظهيرة.

وقد تولى فريق وحدة التواصل وتكنولوجيا المعلوماتية نقل وقائع الأحتفال مباشرةً عبر الشاشات الكبيرة الموزعة داخل الوقفية كما وعمد العديد من المتطوعين من فريق “خدمة بلا حدود” على تأمين السير وتسهيل وصول المشاركين .

القدّاس الإلهي خدمته جوقة الوقفية و العشرات من أطفال مبنى “الطفل يسوع” . الخشوع ساد المكان، وعبق البخور المتصاعد أمام تمثال سيدة الإنتقال بدا كغيمةٍ بيضاء في وسطها العذراء الكلية الطهر أمُّ الإله والبشرية جمعاء. القداس الإلهي تلاه تطوافٌ بتمثال سيدة  الإنتقال جال أرجاء الوقفية على وقع الترانيم و معزوفاتٍ أدّتها الفرقة الموسيقية. بعد البركة الختامية توجه المؤمنون إلى ساحة قلب يسوع حيث وزِّعت عليهم بركة العيد من مأكولات و حلويات على وقع معزوفات وأناشيد الفرقة الموسيقية وعروض فنيّة لأطفال مبنى “الطفل يسوع”.

 وكالعادة تمّ نقل وقائع القداس و التطواف عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالوقفية و تميّز البث المباشر بصور من الجوّ بدت فيها وقفية سيدة العناية بأبهى حللها سفينةً تتمايل نحو السماء، مضيئةً تسطعُ كالشمس في وضح النهار.

  * * *

المصدر: “وحدة التواصل” – “وقف سيّدة العناية بِتَوليَة البطريرك الماروني “– أدونيس – جبيل

التاريخ: ١٥ آب ٢٠١٩

2019-10-08T18:59:20+00:00