Loading...
Home2019-07-16T16:12:10+00:00

في العشرين من حزيران ٢٠١٩ شارك أعضاء لجنة إدارة وقف سيدة العناية بتولية البطريرك الماروني أدونيس جبيل ، في العشاء السنوي الذي أقامته أبرشية جبيل المارونية في مجمّع ال Orizon  بحضور صاحب السيادة المطران ميشال عون السامي الإحترام، والذي يعود ريعه لدعم التعليم الديني في المدارس الرسمية ضمن نطاق أبرشية جبيل.

“إن المسبحة، وسيلة قادرة على هدم الخطيئة، واسترجاع النعمة الإلهية”

(من أقوال البابا غريغوريوس السادس عشر)

“إن واحدة من “السلام عليكِ يا مريم” إذا قيلت جيدًا، تهُز جُهنّم تحت أقدام الشياطين”

(من أقوال القديس الخوري أرس)

“المسبحة الوردية هي مدرسة الصلاة والإيمان”

(من أقوال البابا فرنسيس)

“أدرس الكتاب المقدس من خلال الوردية المقدسة. لأنك إذا صلّيت الوردية المقدسة بهدوء وبدون استعجال يَرتَكز فِكرك، وتتأمل بكلام الله من خلال كل سر من أسرار الوردية”

(من أقوال القديس البابا يوحنا بولس الثاني)

“أَحِبوا العذراء مريم، صلّوا المسبحة ودعوا أم الله القديسة تملُك على قلوبِكُم”

(من أقوال القديس بادريه بيو)

ترانيم دينية/ Religious Hymns

 

Upcoming Events / أحداث ومواعيد

تذكار ایلیا النبي
0
0
0
0
Days
0
0
Hrs
0
0
Min
0
0
Sec

لا لنا الاٌ الرجاء ودعاك في الشقاء اليك يا عذراء قد تهافتنا

By |يونيو 30th, 2019|

يوم السبت في التاسع والعشرين من حزيران تهافت المئات من المؤمنين أبناء وأصدقاء وقف سيدة العناية بتولية البطريرك الماروني في أدونيس جبيل للمشاركة في القداس الإلهي في تمام السادسة والنصف مساءً بمناسبة عيد القديسين بطرس و بولس هامتي الرسل وعيد قلب مريم الطاهر.

“وقفيّة سيّدة العناية” تُحيي “خميس الجسد”

By |يونيو 22nd, 2019|

احتفل "وقف سيّدة العناية بِتَولِيَة البطريرك الماروني" أدونيس – جبيل بـ"خميس الجسد"، في قداس احتفالي خاشع أقيم في كنيسة "سيّدة العناية" حيث القربان المقدّس مصمود ليلاً ونهاراً منذ تأسيس الوقفيّة،

تطواف للقربان المقدّس ومار أنطونيوس البادواني في أرجاء “وقفيّة سيدة العناية”

By |يونيو 14th, 2019|

نفوسٌ خاشعة ساجدة بتمتماتها المصلّية استذكرت أمس الخميس، عبادة مار أنطونيوس البادواني للمسيح المتجسّد في القربان المقدّس،

FEATURED POST

 

“الصندوق التعاضدي الاجتماعي الصحي

في “وقف سيّدة العناية بِتولِية البطريرك الماروني”

في إطار التعاون القائم بين “وقفية سيّدة العناية” أدونيس – جبيل بِتولِية البطريرك الماروني والصندوق التعاضدي الاجتماعي الصحي، استضافت الوقفية كامل فريق الصندوق التعاضدي مع أفراد عائلاتهم لقضاء يوم كامل في أرجائها.

لجنة إدارة الوقفية كانت في الاستقبال، وألقى كلمة الترحيب باسمها عضو اللجنة الأستاذ أنطوان زخيا الذي تطرق إلى ما هو مشترك بين الوقفية والصندوق التعاضدي “كونهما مؤسستين تعملان تحت إشراف غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الكلي الطوبى، بذات المستوى من التصميم على الإنجاز”، وتطرق إلى “التلازم بين الإيمان والصحة اللذين ترعاهما الكنيسة”، وختم متوجهاً بالتهنئة إلى فريق عمل الصندوق من متطوّعي الوقفية “المتمتّعين بكفاءة عالية كانت وراء النجاح اللافت في العلاقة مع الإدارة العامة للصندوق”، معتبراً أن اللقاء في الوقفية “هو لقاء العائلة الواحدة”.

ثم كانت كلمة لرئيس مجلس إدارة الصندوق الأب جورج صقر الذي نوّه بالمستوى العالي الذي حققه فريق العمل المتطوّع في الوقفية “الذي يدير فرع الصندوق في أدونيس – جبيل، والآمال المعقودة عليهم للمزيد من النجاح في خدمة المنتسبين”، وشدد على ان “اللقاء يتّسم بالعائلي المحبّب إلى قلوب جميع المشاركين”، وختم شاكراً الوقفية على استضافتها.

بعد ذلك، استهل النهار برياضة روحيّة مع الأب أيوب شهوان الذي انتقل معه الحضور على مدى ساعة كاملة، إلى مستوى راقٍ من التقدّم الروحي، انطلاقاً من القاعدة القائلة “حيث المؤمن هناك الصلاة، وحيث الصلاة هناك الإيمان”.

وبعد أسئلة وأجوبة كانت استراحة قصيرة سبقت القداس الإلهي الذي احتفل به الأب أيوب شهوان وعاونه الأب جورج صقر، بمواكبة متولي الخدمة الروحيّة في الوقفية الأب أنطوان خضرا، وخدمت القداس “جوقة سيّدة العناية”.

بعد القداس، انتقل الجميع إلى مائدة غذاء الجسد بعد غذاء الروح حيث التأمت العائلة حولها على أنغام الفِرَق الموسيقية للفئات العمرية المختلفة في الوقفيّة، ولوحات فنيّة وألعاب السيف والتِرس.

وقد سُرّ الجميع بكلمة المحامي الأستاذ جوزيف فرح أمين عام رابطة قنوبين الذي نقل إلى الجميع دهشته لحياة وسلوك الجماعة الذي بدا لافتاً في وقفيّة سيدة العناية – أدونيس – جبيل بِتولِية البطريرك الماروني.

وفي ختام النهار كرّر الأب جورج صقر الشكر للوقفية باسم كامل أسرة الصندوق، مؤكداً على “كون فرع أدونيس – جبيل مدعاةً للإعتزاز ومستحقاً للتهنئة الكبرى”.

من جهته الأب أيوب شهوان أعرب عن سروره الكبير بما شاهده في الوقفية، وما أحسّ به من فرح وخشوع.

* * *

مع العذراء مريم والمسيح المصلوب الحاضر دوماً في القربان ...مسيرة إيمان

تابعوا هذه المسيرة لأن الكنيسة بحاجة الى مؤمنين حقيقيين يلتزمون بتعاليم المسيح

البطريرك الراعي لأبناء الوقفية في التنشئة المسيحية في 25 نيسان 2016

      “مريم هي النجمة التي تُنير دربنا وتدلّنا على الطريق الأكيد للذهاب إلى الآب السماوي، هي تلك المرساة التي عليكم أن تتحدوا بها أكثر فأكثر وقت التجربة”.

من أقوال القديس بادريه بيو 

 

JOIN OUR COMMUNITY